التعليم

النجاح السريع: عدو أم صديق؟

 من برأيك لديه أكبر طموح في سوق المال؟ بالطبع، المبتدئون. يمكنك العثور على نسبة ربحية تبلغ 100 أو حتى 200 بالمائة من الرصيد الأولي فقط في خطتهم اليومية.

كان بعضهم محظوظًا بما يكفي ليذوق طعم الربح السريع والسهل. يمكن للمتداول الناجح بشكل خاص إظهار نتائج ممتازة حقًا، مسترشداً فقط بحدسه. هكذا أمور تحدث.

بشكل عام، قد يبدو أننا نتحدث عن البداية المثالية لمسيرتك المهنية: لدى المتداول الحافز والمبلغ الكافي في حساب التداول. لكن الأمور مختلفة تماماً في الحياة الحقيقية.

كلما كانت البداية أكثر إشراقًا، كلما زادت صعوبة في المستقبل. سوف يتراجع حظ المبتدئين عاجلاً أم آجلاً، وسيجد المتداول نفسه وحيداً مع شعوره بالظلم.

 

ما هي الخطوة التالية؟

في مثل هذه الحالة، يتعين على المرء أن يعترف بأن النجاح في التداول هو نتيجة، لا يمكن الوصول إليها في يوم واحد. كما أنها لا تعتمد على الحظ. لكن ليس من السهل قبول هذه الحقيقة وتغيير طريقة التفكير على الفور. بعد كل شيء، لقد كسبت مؤخرا الكثير من المال. لذلك، كل ما عليك فعله هو التداول حتى الثمالة، في محاولة لاسترجاع حظك…

ولكن المشكلة تكمن في أن النتيجة محددة سلفًا، لأن المتداول مفتون بوهم النجاح السريع. وبغض النظر عن مدى جهاد هذا الشخص في كبح هذا الوهم، حتى يغير موقفه من العمل، فسيكون من الصعب للغاية تحقيق نتيجة إيجابية.

ومع ذلك، لدينا أخبار جيدة. إن انجذبت إلى هذه الدوامة من محاولة الحصول على ربح كبير، ولكن في نفس الوقت تدرك أنك ترتكب خطأً، فلا يزال لديك الوقت لإصلاح كل شيء. لا توجد أية مشكلة لا يمكن حلها. والسؤال الوحيد هو رغبتك واستعدادك للتغيير.

 

 

الخطوة 1. وداعاً لسراب النجاح

لكي تقول وداعًا للأوهام، تحتاج إلى العودة إلى الأساسيات والشعور بأنك متداول مبتدئ مرة أخرى. للقيام بذلك، يمكنكم استخدام حساب تجريبي مجاني على منصة Olymp Trade.

قوموا بالتبديل إليه كمحاكي وأبدأوا في غمر أنفسكم في عالم استراتيجيات التداول وأنواع التحليل خطوة بخطوة. تحتاجون إلى العثور على أداة مناسبة لتحليل السوق والتنبؤ به. ويجب عليم ألا تتداولون على حساب حقيقي حتى تقومون بذلك.

 

المرحلة 2. العودة إلى التداول الحقيقي

هل تشعر بفعالية استراتيجيتك؟ هل مقدار المال في حسابك الأكاديمي يرضيك؟ إذن فقد حان الوقت لكسب المال الحقيقي. لكن لا تنس أن الخبرة التي اكتسبتها عند تنفيذ الاستراتيجية على الحساب التجريبي يجب أن تُنقل إلى الحساب الحقيقي. في هذه المرحلة، من المهم عدم البدء بالاعتماد الكامل على الحظ.

نوصي بالتحكم في أنفسكم من خلال المراقبة الذاتية للصفقات الحقيقية باستخدام يوميات المتداول. إنها يومية للمعاملات، حيث ستحتاجون إلى تسجيل جميع المعاملات والنتائج والتعليقات. ستساعدكم هذه السجلات في تطوير عادة التداول فقط باستخدام الاستراتيجية.

 

المرحلة 3. إدارة رأس المال المتنامي

كيف يختلف المتداولون عن بعضهم البعض عندما يتعلق الأمر بإدارة الأموال؟ من المحتمل أن يخسر بعضهم رصيد الحساب بالكامل بعد أرباحهم الأولى على أمل أن يكونوا محظوظين مرة أخرى في القريب العاجل. بينما يزيد الآخرون رصيدهم.


على سبيل المثال، إن تمكنوا من توفير 50% من الأرباح في حسابهم، فسيكونون قادرين على زيادة حجم الصفقة تدريجياً وبالتالي زيادة الدخل.
أنت توافق على أنه يمكنك كسب أكثر من استثمار مبلغ 5000$ من استثمار 500$.

* * *

جميع المتداولون يريدون أن يكونوا ناجحين. ولكن لتحقيق نجاح حقيقي طويل الأجل وليس وهمي، من الضروري قضاء الكثير من الوقت في التدريب ودراسة المخططات والمؤشرات وفهم كيفية إدارة رأس المال. وبالتالي فالنجاح المبكر هو عدو المتداول، وليس صديقه. تذكر أن ما يأتي بسهولة، يضيع دائمًا بسهولة أيضًا.

إن وجدت نفسك تطارد الحظ، فهذه إشارة إلى درجة عالية من الخطر في التداول، تُظهر الحاجة إلى تغيير جذري في أسلوبك. نجاح الشخص ينبع من جهوزيته.

هل قررت التغيير؟ يمكنك الحصول على مواد تدريبية من منصة Olymp Trade. أفعلها فحسب!

Related posts

WordPress Theme built by Shufflehound.
© 2014 - 2019 Olymp Trade. All Rights Reserved.