التعليم

كيف تتغلب على الاندفاع؟ قاعدة الـ 15 دقيقة


    الصفقة الجيدة قد لا تأتي في الحال. إن احتمال إجراء صفقة يعتمد على استراتيجيتك وأسلوبك في التداول، ووضع السوق والعديد من العوامل الأخرى.

    التركيز والقدرة على الانتظار هي الصفات التي تساعد المتداولين على البقاء على أهبة الاستعداد لفترة طويلة من الزمن. وهذا هو السبب في أن الاندفاع هو واحد من أخطر أعداء المتداول.

     

    كن سيد الموقف

    عندما يكون المتداول جاهلاً أو غير منضبطاً بما يكفي، فقد يخسر. ومع ذلك، فمن السهل التغلب على الاندفاع إن عرفت طبيعته وأيقنت أن التخلص منه سيعود عليك بالخير.

    سوف نقدم لك “قاعدة الـ 15 دقيقة” البسيطة. إن التزمت بها، فستقوم بتنفيذ أكبر عدد ممكن من الصفقات الجيدة بدون تعجل وستظل دائمًا مسيطر على الموقف.

    الشيء الوحيد، الذي سنعلق عليه، هو أن هذه التوصيات ستكون مفيدة بشكل خاص لأولئك الذين يفتحون عدد كبير من الصفقات خلال جلسة التداول الواحدة.

     

    انغمس في العملية

     يتم استخدام “قاعدة الـ 15 دقيقة” بشكل فعال في الحياة الحقيقية عندما يرغب الناس في البدء في القيام بشيء جديد، سواء أكانت القراءة أو التمرين. باختصار، فهي تبدو مثل هذا:

     “إن لم تتمكن من إجبار نفسك على القيام بشيء ما، فعليك على الأقل القيام بمحاولة، عن طريق قضاء ربع ساعة في القيام به.”

     من المتوقع أن تجذبك العملية بطريقة ما، وفي المرة القادمة سيكون من الأسهل بكثير اتخاذ قرار بشأن نفس النشاط. وفي النهاية، ستصبح العملية جزءًا لا يتجزأ من حياتك اليومية.

     

    الجودة أفضل من الكمية

     هذه هي الطريقة التي يتم بها تطبيق القاعدة في حالتنا: حاول مراقبة المخططات والتداول في عقلك لمدة 15 دقيقة. غيّر الأصول، وانظر إلى قيم المؤشرات، ولكن افتح المعاملات في عقلك فقط.

     الفكرة هي أنه يجب أن تتعلم تدريجياً أن تتغلب على رغبتك في تنفيذ أكبر عدد ممكن من الصفقات متدنية الجودة، والتي غالبًا ما تكون عن غير وعى. تجنب الجلبة وتخلص من الرغبة في تحقيق المستحيل.

     بدلاً من ذلك، ستتفهم أن الجودة أفضل من الكمية. سيساعدك تطبيق القاعدة في اكتساب عادة فتح الصفقات الجيدة فقط.

     

    مصائد التداول

     ما المواقف النمطية التي تساعد “قاعدة الـ 15 دقيقة” في محاربتها؟ فيما يلي الأمثلة الثلاثة الأكثر شيوعًا:

     أ. يخطط المتداول لتنفيذ صفقة عند سعر معين، ولكن بسبب الخوف من عدم تحقق الشروط المناسبة في المستقبل، يقوم بإغلاق الصفقة بسعر من الواضح أنه غير مربح له.

     ب. لم يقدم مؤشر استراتيجية التداول إشارة مناسبة بعد، لكن المتداول يفتح الصفقة بالفعل.

     ج. تخلق حركة السعر الحادة (على سبيل المثال، بعد إصدار الأخبار) ما يشبه بداية الاتجاه. يخشى المتداول من أنه قد يفوت فرصة ربح المال بسرعة، ويفتح صفقة.

     هل يذكرك هذا بشيء؟ هذه الفخاخ تتربص بالعديد من المتداولين، والبعض لا يفلت منها أبداً. ولكن هذا لا يعني أنك مضطر للتعامل معها.

     

    لكيلا تفوت ولكيلا تخسر

     لدى المتداول دائمًا مهمتين هامتين هما عدم خسارة أمواله وتحقيق الربح. ومهمة الحفاظ على رأس المال أكثر أهمية

     يقول المتداولون الناجحون إن المرحلة الأولى من التمكن من التداول هي القدرة على التداول بثبات. حتى لو كانت النتيجة النهائية هي صفر.

     بشكل عام، يعتمد النجاح في التداول على القدرة على الانتظار ومواجهة المنغصات. برأينا، أن أكثر الطرق فاعلية لتطوير هذه المهارات ليست في تحليل الأخطاء التي ارتكبت بالفعل، بل في تجنبها.

    Related posts

    WordPress Theme built by Shufflehound.
    © 2014 - 2019 Olymp Trade. All Rights Reserved.