إدارة رأس المال

كيفية قياس احتمالات النجاح. نظام المتداولين الأمريكيين.

بادئ ذي بدء، اسأل نفسك: كم مرة تكون متأكدًا من نتائج صفقاتك المستقبلية؟ إن كنت تستخدم باستمرار استراتيجية مجربة ولم تكن جديداً في السوق، فمن المحتمل أن تكون الإجابة إيجابية.

 بالمناسبة، هذا ليس سيئًا، لأن الثقة بحد ذاتها مفيدة جدًا على المستوى الشخصي والمستوى العملي. وهذا يعني أن عالمنا الداخلي وأفكارنا وعواطفنا في حالة توازن ثابت، وأننا على استعداد لاتخاذ قرارات مسؤولة.

لكن لا يمكن أن تكون هناك ثقة بنسبة مئة في المائة، خاصة في أسواق المال.

 

الثقة والاحتمالية

 بالتأكيد تتفقون معي على أنه قد ينهار أحد البنوك الكبرى أو قد ينشب النزاع العسكري في أي وقت. أو قد تعلن الأمم المتحدة عن عقوبات ضد دولة ما. كل هذه الأسباب يمكن أن تدمر كل تنبؤاتك وتؤدي إلى عواقب وخيمة.

 في حياتنا اليومية، نتحدث عادة عن احتمال وقوع حدث ما، على افتراض أنه قد يحدث أو لا. وإن كنت لا تفكر في ذلك عند العمل في السوق، فأنت ترتكب خطأً كبيراً. لأن التداول ليس سوى العمل على الاحتمالات.

 

اثنان أفضل من واحد

 لنفترض أن المتداول يستخدم مجموعة من المؤشرات الفنية Stochastic وRSI. كل المؤشرات هي مؤشرات تذبذب. مهمتهم الرئيسية هي إعطاء إشارات للمتداول عندما يكون السوق في منطقة ذروة الشراء أو ذروة البيع.

 ولكن لماذا لا نثق بإشارة مؤشر واحد؟ الواقع هو أن المتداول يحاول زيادة احتمالية نجاح الصفقة، لذلك ينتظر الإشارات المتوازية لخوارزميتين. وهذا مثال حي على العمل على التوقعات.

 

ضبط المعايير

 ومع ذلك، يجب ألا تحول الموقف إلى عبثية وتعمل مع مئات من أنظمة التحليل في نفس الوقت. سيساعدك نظام الدرجات الخاص بتقييم المعاملات، والذي يحظى بشعبية كبيرة لدى المتداولين الأمريكيين، على زيادة احتمالية نجاح الصفقة.

 للقيام بذلك، من الضروري تحديد ما لا يقل عن 2-3 معايير (يمكن لمحترفي التحليل الفني إعداد ما يصل إلى 7-9) لتقييم فكرة التداول.

إحصاء الدرجات

 قيم المؤشرات، ومصادر التحليل (على سبيل المثال، إشارات مستخدمي VIP على منصة Olymp Trade)، والتكوينات، وأنماط الشموع، ووجود اتجاه يمكن أن يكون أحد هذه المعايير. في هذه الحالة، من المستحسن اختيار جميع المعايير من أنواع فرعية مختلفة من التحليل.

 

يصوت كل معيار “لصالح” أو “ضد” المعاملة. وكلما زادت الأصوات الإيجابية، كلما زادت النقاط التي تحصل عليها. وكلما زاد عدد النقاط التي تحصل عليها، كلما زادت احتمالية نجاح الصفقة.

 

الحد الأدنى

 دعونا نتخيل أننا اخترنا ثلاثة مؤشرات مختلفة كمعياريات. واحد منهم يعطي إشارات للشراء. والآخرون يؤكدون إشارات الأول. لذلك، يمكن أن يعطينا نظام الإحصاء 3 نقاط، وهو الحد الأقصى. مثل هذه الصفقة يجب أن يتم فتحها.

 ومع ذلك، لا ينتظر المتداولون غالبًا التأكيد بالحد الأقصى ويعملون بتصنيف أقل. لا جرم في ذلك، ولكن يجب على المتداول تعيين حد أدنى لنفسه: على سبيل المثال، تحتاج إلى 3 نقاط من 5 أو 2 من 3 لفتح صفقة.

 ضع في اعتبارك أنه بناءً على الإحصائيات حول استخدام هذه التقنية، يمكن ضبط الحد الأدنى على درجة أكبر أو أقل.

 اجعل الاحتمالات رفيقاً لك ولا تعتمد على الحظ. أنت بنفسك هو مفتاح نظام التداول الفريد الذي سيساعدك على النجاح!

Related posts

WordPress Theme built by Shufflehound.
© 2014 - 2019 Olymp Trade. All Rights Reserved.