التعليم

قنبلة موقوتة


    كيفية تحديد وهزيمة العدائية الداخلية

    الأشخاص المثاليون الذين يتحكمون في عواطفهم بشكل كامل لا وجود لهم. وبالتأكيد لا يوجد متداولون مثاليون. المخاطر المالية للتداول تجعلنا نصل إلى أقصى حدودنا. نشعر دائمًا إما بالرضا عن أنفسنا أو بانعدام الثقة.

     ولكن إن كان الموقف صعبًا بشكل خاص، فإننا نشعر بمشاعر أخرى، وهي العدائية. في هذه الحالة، من الأفضل كبح جماح عواطفك على الفور بدلاً من الاستمرار في دفع مشاعرك إلى حافة الهاوية وخسارة المال. البداية غير الضارة هي أداة لتحقيق الاستقرار العاطفي للمتداول.

     

    لا تخجل من عدائيتك الخارجية

     لا تخف من السباب أو ضرب الطاولة. العدائية هو شعور طبيعي تمامًا، ومن الطبيعي إظهارها. أهم شيء هو ألا يؤدي إطلاق الطاقة السلبية، إلى إصابة أحد بأذى (وألا يتم كسر أي شيء).

    ولكن لماذا نتحدث عن هذا؟ في الواقع أنه بالإضافة إلى العدائية، هناك عدو أشد خطورة – العدائية السرية. إن فهمت علاماتها، فستنفس عن البخار وترجع إلى الحياة الطبيعية.

     

    العلامة رقم واحد: الحنث بوعودك

     كيف تفهم أن العدائية السرية هي المسيطرة عليك؟ الأمر بسيط: تبدأ في الحنث بوعودك. لنلقي نظرة على أحد الأمثلة.

     حظي المتداول بجلسة صباحية جيدة، والتي انتهت بربح أكثر مما توقع. في مثل هذه الحالات، عادة ما يعد نفسه بالعودة إلى السوق بعد فترة زمنية معينة، وهذا ما يفعله. ولكن، هذه المرة، فرحاً بالنجاح، يستمر المتداول في التداول على أمل تحقيق مكاسب أكبر.

     في كثير من الأحيان يؤدي كسر وعد المرء لنفسه بالالتزام بخطة التداول إلى نتيجة محزنة. لم يخسر المتداول ربحه فحسب، بل يخسر أيضًا رصيده الأولي.

     تذكر أنك لا يمكن أن تفشل في الوفاء بوعودك سواء في الحياة أو في التداول. خلاف ذلك، أنت لست نفسك، ولكن تملكتك العدائية السرية.

     

    العلامة الثانية: الصفقات العشوائية

     عدم وجود رأي واضح حول الموقف عندما يريد المرء إجراء صفقة هو علامة أخرى على العدائية السرية. المستثمرون المبتدئون يعرفون هذا الشعور.

     قد يكون لديك المخطط أمام عينيك، ولديك الأموال، ولكن ليس لديك فكرة عن أنواع التحليل. هل سيتحرك السعر لأعلى أم لأسفل؟ وإلى متى سيستمر الاتجاه؟

     كل صفقة هي تمثيل حي لعزمك وثقتك. إن كان لديك أسباب موضوعية للشك، فقم بتأجيل الصفقة على الفور. خلاف ذلك، سوف تستفز المعتدي الداخلي وربما … تخسر المال.

     لتقليل احتمالية حدوث هذا الموقف إلى الصفر، يجب أن تنخرط في النظم الحالية لتحليل السوق والاستراتيجية. وسوف يساعد هذا بالتأكيد.

     

    العلامة رقم ثلاثة: الرغبة في تغيير الأسلوب

     من الممكن الكشف عن مؤشر آخر لزيادة العدائية السرية إن فهمت نوع المتداول الذي أنت عليه. هل أنت متداول لحظي أم أنك الشخص الذي يفضل الاستثمار خلال فترة معينة؟ بعد تجربة الأساليب المختلفة واختبار الاستراتيجيات المختلفة، نجد جميعنا الأسلوب الذي يناسبنا بمرور الوقت.

     ولكن عندما يتم تحقيق هذا الهدف، فمن الممكن تحديد زيادة في مستوى العدائية السرية الذي ينشأ عن التفكير في تغيير الأسلوب. يعد القرار المفاجئ بالانتقال من التداول اللحظي إلى الأطر الزمنية الطويلة بمثابة إشارة بنسبة 99 في المائة إلى حدوث شذوذ داخلي.

     إن عثرت على أسلوبك، فحاول عدم “كسر” نفسك مرارًا وتكرارًا، ولكن قم بتحسين ما لديك بالفعل. خلاف ذلك، لن تحرز أى تقدم.


     من الواضح أن هناك علاقة سببية بين العدائية السرية والفشل في التداول، وهو أمر يجب أن يفهمه المتداول. لذلك لا تنسى: إن آلية تحويل العدائية الداخلية إلى عدائية خارجية بسيطة للغاية. من الأفضل الضرب على المنضدة مع إتباع القواعد بدلاً من خسارة كل من الربح والودائع.

    Related posts

    WordPress Theme built by Shufflehound.
    © 2014 - 2019 Olymp Trade. All Rights Reserved.