إدارة رأس المال

الاستثمار مقابل المضاربة: الفرق الرئيسي

كيف تتداول في الأسواق المالية بشكل صحيح؟


كثيرًا ما يسأل الناس أنفسهم السؤال التالي: كيف أتداول في أسواق المال بشكل صحيح؟ هل يستحق الأمر شراء أزواج العملات المتقاطعة، أو الأسهم، أو صناديق الاستثمار المتداولة لفترة طويلة من الزمن، أم يكفي الاحتفاظ بها لبضع ساعات فقط وبيعها؟ سنحاول الإجابة على هذا السؤال في المقالة التالية.

هل الأفضل استئجار سيارة أم شرائها على الفور؟

تخيل موقفًا تنتقل فيه إلى مدينة أخرى. لقد اشتريت منزلاً جديدًا، ونقلت أغراضك، لكن لديك الآن مشكلة جديدة. كيفية الوصول إلى العمل. العمل بعيد جدًا عن المنزل، ولا تصل إليه المواصلات العامة.

بالإضافة إلى ذلك، أنت تحب السفر، لكنك لا تحب السفر على متن الطائرات. لديك خياران: يمكنك شراء سيارة للعمل والسفر، أو يمكنك استئجار سيارة كل يوم. عليك أن تقر أن كلا الخيارين لهما مزايا وعيوب.

إن اشتريت سيارتك الخاصة:

  1. فهي باهظة.
  2. سيكون عليك تسديد رسوم إصلاح وتأمين.
  3. من المحتمل ألا ترضى بالسيارة وتبيعها، وسيكون سعر البيع أقل مما اشتريتها به.

على الجانب الآخر، على الأرجح ستعتني بسيارتك وتحاول التأكد من عدم تعطلها. علاوةً على ذلك، يمكن أن تستمر لسنوات عديدة ويمكن أن يرثها أطفالك إن كانت سيارة جيدة.

إن استأجرت سيارة:

  1. سيكون عليك أن تدفع كل يوم مقابل رحلة بالسيارة، وبعد فترة طويلة قد يكلفك هذا أكثر من شراء سيارتك الخاصة.
  2. وإذا، على سبيل المثال، واجهت مشاكل أو تعرضت لحادث أو تعطلت السيارة فسيقع اللوم عليك.

ومع ذلك، إن لم تعجبك السيارة، فيمكنك تبديلها في أي وقت مقابل نفس الرسوم تقريبًا.

ما هو الاستثمار؟

الاستثمار والمضاربة مثل اختيار سيارة للعمل والسفر. الاستثمار هو في الأساس التزام طويل الأجل، تمامًا مثل شراء سيارتك الخاصة. سيتطلب هذا النوع من الاستثمار مبلغًا كبيرًا نسبيًا من المال.

على سبيل المثال، إذا قررت استثمار أموالك في أسهم، Apple فإن قيمتها تبلغ حاليًا حوالي 133$ للسهم الواحد، و Amazon 3,400$ و Tesla 680$. بالتأكيد، يمكنك شراء سهم واحد لشركة واحدة، ولكن بعد ذلك تزداد مخاطر عدم قدرتك على كسب المال (الوقوع في حادث بسيارتك الخاصة) بشكل كبير. 

لتقليل هذه المخاطر، تحتاج إلى إنشاء محفظة تتضمن أسهمًا مختلفة، بما في ذلك ما يسمى بأسهم الأمان، أي أسهم الشركات أو الصناديق المتداولة في البورصة (ETFs) التي ترتفع عندما تنخفض الأسواق. إنه مثل شراء تأمين على السيارة.

Investing Vs Speculation: The Main Difference

تخيل أنك تخطط لرحلة بسيارتك الشخصية. قبل أن تنطلق على الطريق، تحتاج إلى فحص سيارتك، ومستوى الزيت، وضغط الإطارات، وما إلى ذلك. لذلك، عليك أن تعرف القليل على الأقل عن سيارتك، حتى لا تنتهي الرحلة بشكل سيء. وبالمثل، عند الاستثمار، عليك أن تفهم كيف تعمل الشركة التي تستثمر فيها لمعرفة ما يمكن توقعه من حركة السعر في المستقبل

يسمى هذا النوع من التحليل “التحليل الأساسي”، ويهدف إلى التنبؤ بسلوك السعر على المدى الطويل. يشبه تعلم التحليل الأساسي تعلم فهم ما يحدث لسيارتك. في هذه الحالة، يتم تقليل مخاطر الأعطال غير المتوقعة بشكل كبير.

لذلك، تمامًا كما ينبغي أن تعتني بسيارتك بانتظام وتأخذها إلى ورشة إصلاح حتى لا تتعطل بشكل غير متوقع، تحتاج أيضًا إلى الاهتمام بمحفظتك في جميع الأوقات. هذا يعني أنه يجب عليك، كمستثمر، مراقبة الاستثمارات بانتظام، وإذا لزم الأمر، إما أن تضيف بعض الأسهم إلى المحفظة أو، على العكس من ذلك، استبعادها.

تمامًا مثل السيارة الموثوقة التي يتم الاعتناء بها بانتظام، يمكن أن تستمر محفظة الأوراق المالية لسنوات عديدة، وتجلب دخلًا ثابتًا للمستثمر. على سبيل المثال، خلال السنوات الخمس الماضية، ارتفع سهم Apple بنسبة 376%، وسهم Amazon 940%، وسهم Tesla ما يقرب من 1500%.

يمكن لأطفالك وأحفادك حتى أن يرثوا محفظة تم تجميعها بشكل صحيح.

ما هي المضاربة؟

أما المضاربة فهي مثل تأجير السيارات. بادئ ذي بدء، لا تحتاج إلى الكثير من المال للمضاربة. من أجل التداول، يمكنك استخدام أموال الوسيط الخاص بك في شكل رافعة مالية أو مضاعف يتم توفيره من قبله.

على سبيل المثال، يزيد مضاعف X500 من حجم التداول بمقدار 500 مرة، مما يعني أنه إذا فتحت صفقة بمبلغ 10$ فقط من أموالك الخاصة، فيمكنك التداول بمبلغ 5,000$. من ناحية أخرى، تمامًا مثل استئجار سيارة، عليك دفع إيجار منتظم في شكل عمولة. بسبب التداول المتكرر، على المدى الطويل، يمكن أن تتراكم العمولة لتصل إلى مبلغ كبير.Investing Vs Speculation: The Main Difference

من غير المحتمل أن تقوم برحلة طويلة في سيارة مستأجرة. ومع ذلك، ربما لن تحتاج إلى التفكير في مستوى الزيت والبنزين. ستفكر في المسار وأسرع طريقة للانتقال من النقطة “أ” إلى النقطة “ب” وبالمثل، عند المضاربة، لا تحتاج إلى فهم ما يجري في العمل أو، على سبيل المثال، فهم اقتصاد الدولة التي تشتري أو تبيع عملتها.

كل ما عليك فعله هو توقع حركة السعر لفترة قصيرة من الزمن. لهذا، يمكنك استخدام نوع آخر من التحليل يسمى “التحليل الفني”. يقوم هذا النوع من التحليل بتقييم المخطط وحركة السعر نفسها. يمكن أن يتنبأ التحليل الفني بنجاح كبير بحركة الأسعار المستقبلية وسلوك مختلف الأصول أو الأدوات المالية.

على عكس الاستثمار، حيث يتعين عليك في كثير من الأحيان الانتظار لفترة طويلة للحصول على عائد، تسمح لك المضاربة بالحصول على ربح في فترة زمنية قصيرة إلى حد ما، وغالبًا ما لا يهتم المتداول بالمكان الذي سيتجه إليه السعر – صعودًا أو هبوطًا . من المهم فقط التنبؤ بالاتجاه قصير المدى للحركة نفسها. على سبيل المثال، ألق نظرة على أسهم Apple. إن اتبعت منهج المضاربة، فيمكنك زيادة دخلك بشكل كبير عن طريق التداول صعودًا وهبوطًا.

Investing Vs Speculation: The Main Difference

مثل استئجار سيارة، حيث يمكنك استبدالها بأخرى بسرعة، يمكن للمتداول التبديل من تداول أصول معينة إلى أصول أخرى. في هذه الحالة، ليست هناك حاجة لرعاية المحفظة بانتظام لأن هذا النوع من المحفظة في أغلب الأحيان غير موجود أو يمكن تعديله. بالطبع، مع هذا النهج، تزيد المخاطر بشكل كبير بسبب عدد الصفقات.

الخاتمة

السؤال هو ماذا نختار – أسلوب الاستثمار أم المضاربة في التداول؟ الحقيقة، كما هو الحال دائمًا، الوسطية. للسفر، من الأفضل أن يكون لديك سيارتك الخاصة، ولكن في نفس الوقت، لا أحد يمنع استخدام الإيجارات للرحلات العرضية.

يمكنك بسهولة الجمع بين النهجين، امتلاك محفظتك الاستثمارية، والتي تجلب لك الربح على المدى الطويل. وفي الوقت نفسه، يمكن إشراك جزء من أموالك في المضاربة، وكسب الدخل من تقلبات السوق قصيرة الأجل.

Related posts
علم النفس

قنبلة موقوتة

الأشخاص المثاليون الذين يتحكمون في عواطفهم بشكل كامل لا وجود لهم. وبالتأكيد لا يوجد متداولون مثاليون. المخاطر المالية للتداول تجعلنا نصل إلى أقصى حدودنا. نشعر دائمًا إما بالرضا عن...
علم النفس

ثلاث طرق نفسية غير تقليدية للتداول

عندما يكون المتداول قد درس بالفعل الطرق الأساسية لتحليل الأسعار وعمل على حساب حقيقي، فقد حان الوقت لدراسة سيكولوجية التداول. فإن لم تأخذ فروقه الدقيقة في الاعتبار، فلن تحقق نتائج إ...