التعليم

أسرار طريقة BSFF (كن، تحضر، انطلق، أسرع). أربع خطوات لتصبح أسداً في التداول

اليوم سنتحدث عن اللاوعي في سيكولوجية التداول. بادئ ذي بدء، يمكن مقارنة هذا الجانب من نشاطنا العقلي مع حيوان نائم. وأحياناً ليس واحداً فقط.

 

الأسد والضبع

 في بعض الأحيان يستيقظ الأسد بداخلنا، ونبدأ في كسب عشرات ومئات النسب من الأرباح. سوف تتفقون معي على أنه سيكون من الرائع اتباع هذا السيناريو فحسب.

ومع ذلك، في الواقع، هناك حيوان آخر يعيش حياة مريحة في اللاوعي لدينا. دعنا نسميه الضبع.

من المعتاد عن الضباع أن تكون جبانة وطائشة في نفس الوقت، وكذلك تخرج عواطفها عن السيطرة، الأمر الذي يؤدي إلى صفقات غير مربحة وإهمال قواعد المتداول الناجح.

هل يمكن للأسد أن يخسر؟ فيما يخص التداول، فالجواب هو نعم. لا أحد محمي من اليد الخفية للسوق. ومع ذلك، من المهم أن تبقى أسداً. فسلوك حيوان آخر يكون عادي وغير مثير للاهتمام. يمكن للأسد أن يصبح رئيسًا أعلى، بينما الضبع يمكنه فقط أن يلتقط البقايا ويقوم بأشياء غبية.

 

إعدادات النجاح

 يتميز الإنسان بفرصته في اختيار وتشكيل مبادئه الخاصة. يحدد الإعداد النفسي نتائج التداول الخاصة بنا. إنه يؤثر على القرارات التي نتخذها، وموقفنا من العالم الخارجي والأحداث التي تجري

ستتفق مع على أنه من السهل على المتداول المتفائل قبول الخسارة المؤقتة، طالما أن الإيمان بمستقبل أفضل جزءًا لا يتجزأ من شخصيته. بينما من الصعب على المتشائم التعامل مع النكسات المؤقتة، ولكن من جانب آخر فالأمور الأقل عاطفية، مثل تحليل الصفقات والتدريب، تصبح أسهل في الإدارة بالنسبة له.

إن كنت تريد أن تصبح أسدًا حقيقيًا في التداول وأن تشكل إعدادات نفسية مناسبة، فمرحباً بك لنبدأ العمل مع اللاوعي.

ستكون تقنية BSFF (كن، تحضر، انطلق، أسرع) هي الأداة الرئيسية لدينا. تم ابتكارها بواسطة “لاري نيمز”، عالم نفسي مشهور على نطاق واسع لدى المتداولين في الغرب.

الخطوة الأولى: إنشاء قائمة

 لن تنجح إن كنت تكذب على نفسك. ركز وأنشئ قائمة مفصلة بالأشياء التي تحول أن تصبح متداولاً ناجحًا. ضع فيها كل مخاوفك وتحيزاتك.

سيبدو الأمر شيء من هذا القبيل: “لا يعتقد أقاربي أنه يمكن ربح المال من المنزل. أخشى أن الاستراتيجيات ستتوقف عن العمل وسوف أخسر المال. أنا لا أعترف بإمكانية أن أكون قادرًا على زيادة رصيد المال في حسابي 100 مرة … “

كن مستعدًا لمواجهة كتلة من هذه الأفكار في العقل الباطن. الدماغ لديه نوع من أنواع نظم الإنذار التي تحاول وقف مثل هذا “التنقيب” داخل نفسه. ومع ذلك، حاول أن تحدد كل شيء.

 

الخطوة الثانية: إنشاء تعليمات

 يقترح منشئ تقنية BSFF أن تقوم بإدخال كلمة رئيسية لتنشيط حمايتك من السلبية. من الأفضل استخدام كلمات لا تتعلق بمشاكلك.

دعونا نتخيل أن “الطوب” هو هذه الكلمة. اقرأ كل ما كتبته في الخطوة الأولى مرة أخرى. قم الآن بإنشاء نص من شأنه أن “ينشط” ثقتك بنفسك، وهو صدفة الأمان المستديمة للمتداول.

على سبيل المثال: “إذا بدأت أفكر أنه بسبب أفكاري السلبية، لا يمكنني أن أتداول بشكل مربح وأتخذ خطوات خاطئة، فسأقول فقط كلمة” طوب”- وستحل جميع المشاكل!”.

 

الخطوة الثالثة: التعود على تقدير الذات

 

الآن نحن بحاجة إلى فهم نقاط الضعف لدينا بشكل كامل، أو فلنقل، الاقتراب منها. سيتطلب ذلك النظر في القائمة التي أنشأتها قدر الإمكان، وحتى قراءتها بصوت عالٍ.

تذكر المشاعر الأولى التي كانت تختلج في صدرك أثناء الكتابة عن كل ما يعيقك. الشك والخوف والكآبة …

 الأسد ينظر في عيون الخصم. فقط افعل الشيء نفسه. اقبل نقاط ضعفك. اقرأ حتى تختفي السلبية والجبن. هذا التمرين سوف يسمح لك بتغيير موقفك من عيوبك. سيكون من الأسهل بالنسبة لك قبول نفسك واتخاذ خطوة أخرى نحو تطوير الذات.

 

الخطوة الرابعة: تحديد النتيجة

 لنأخذ القائمة مرة أخرى. نحن الآن بحاجة إلى تحويل الأشياء السلبية إلى أشياء إيجابية.

لنفترض أن هناك شيئًا كهذا: “لا يعتقد أقاربي أنه يمكن للمرء ربح المال من المنزل”. هذا الاعتقاد السلبي مهم للغاية بالنسبة للعديد من المتداولين.

أعد كتابته بهذه الطريقة: “أعرف أن أقاربي ليس لديهم المعرفة التي أتمتع بها، لذا يقولون ذلك. فيصبح هذا الاتجاه السلبي غير ذي جدوى. أشعر بالحرية. “

في نهاية كل جملة حولتها، يمكنك إضافة كلمة رمزية من أجل دمجها في اللاوعي الخاص بك بأعمق ما يمكن.


تذكر أن فقط أولئك الذين يطورون أنفسهم بلا كلل، يفوزون. استمر في تحسين مهاراتك المهنية، بما في ذلك فهم سيكولوجية التداول. سيساعدك العمل بهذه الإعدادات على تقليل التوتر وخلق أساس نوعي للنمو الشخصي.

Related posts

WordPress Theme built by Shufflehound.
© 2014 - 2019 Olymp Trade. All Rights Reserved.