أدى تحسن مناخ الأعمال في ألمانيا، فضلاً عن انخفاض مستوى البطالة في الاتحاد الأوروبي، إلى دفع العملة الأوروبية إلى مستويات قياسية جديدة.