التحليلات

كيف تبدأ الأسبوع: التحليلات والتوقعات

التحليل الأساسي والتوقعات المستقبلية

 قد أظهر الأسبوع الماضي انعدام استقرار “العالم”: المستثمرون يشترون الذهب، والعلاقات بين الولايات المتحدة والصين متوترة من جديد، و COVID-19 يواصل الضغط على الاقتصاد العالمي.

 

التقويم الاقتصادي

12:30 ت ع م

سيصدر اليوم تقرير الطلبات الأساسية للسلع المعمرة في الولايات المتحدة لشهر يونيو/حزيران. التوقعات: نمو بنسبة 3.5%. بالنسبة للاقتصاد الأمريكي، فإن الاتجاه الإيجابي في نشاط المستهلك مهم للغاية، والذي يتم رصده، من بين أشياء أخرى بواسطة هذا التقرير. إن ظهرت الأرقام الفعلية أعلى، فقد يرتفع سعر الدولار الأمريكي.

أصول التداول: USD / CHF أو NZD / USD أو S&P 500.

 

ملاحظة مهمة

الصين والولايات المتحدة يتناوشان من جديد. هذه المرة وصل الأمر إلى الإغلاق المتبادل للقنصليات في “هيوستن” و”تشنجدو”.


يتفاقم الوضع في العالم بسبب ارتفاع عدد حالات COVID-19 في البرازيل والهند والولايات المتحدة. سوف يتابع السوق عن كثب عودة إجراءات الحجر الصحي الصارمة، وبالتالي، قد تتعرض أصول الأوراق المالية والنفط للهجوم.


أما في سوق الصرف الأجنبي، كان الفرنك السويسري يزداد قوة باطراد. ومع ذلك، يشير التحليل الفني لزوج USD/CHF إلى أن الاتجاه الهابط سيتوقف قريبًا.


سوق الأسهم لديها فائزين. “تسلا” تغلق أربعة أرباع سنة متتالية على ربح لأول مرة في التاريخ، و AMD تعلن عن إطلاق طرازات معالج جديدة. كانت “تويتر” أيضًا في دائرة الضوء، حيث ارتفع المستخدمون أصحاب الاشتراك المدفوع بنسبة 34%، بينما انخفضت إيرادات الإعلانات بنسبة 23%.

 

مراجعة التحليل الأساسي

النفط غابت أسباب النمو، حيث تخطط دول “أوبك+” للإعلان عن تخفيض حصص الإنتاج قريبًا جدًا. أيضًا، لا يزال الاستهلاك العالمي غير واضح. COVID-19 ليس في عجلة من أمره للتراجع.

كما كانت إحصاءات احتياطيات النفط الخام مخيبة للآمال بالنسبة للمستثمرين. فبدلاً من الانخفاض بمقدار مليوني برميل، ارتفعت بمقدار 5 ملايين برميل تقريبًا.

قد يكون من الأفضل الامتناع عن شراء أسهم شركات النفط Chevron و Exxon Mobil واتخاذ موقف معاكس بشأن هذه الصكوك.

ETF MSCI Brazil 2x البرازيل تحطم الأرقام القياسية لحالات الإصابة والوفاة بسبب COVID-19. لم يتمكن “جايير بولسونارو” من التعافي منذ 7 يوليو/تموز، عندما تم الإبلاغ عن نتيجة اختباره الإيجابية لأول مرة. ربما لا يزال يتعين على البرازيل الموافقة على الإجراءات العالمية وتطبيق تدابير الحجر الصحي الصارمة، والتي يتجنبها “بولسونارو”.

المستثمرون مدركون لذلك وقد يبدؤون في التخلص من سندات الشركات البرازيلية، مما سيؤثر على أسعار صندوق الاستثمار المتداول، والذي يشمل أكبر شركات الدولة.

 

الذهب أغلق المعدن النفيس الأسبوع على مقربة من أعلى مستوياته التاريخية. كانت المرة الأخيرة التي كان فيها الذهب باهظ الثمن مثل هذا في عام 2011، ولكن مع الوضع الحالي، قد يكسر هذا المعدن النفيس أرقامه القياسية. ولكي يتحقق هذا، يجب أن يتفاقم الوضع في سوق الأسهم.
Related posts
© 2014 - 2020 Olymp Trade. All Rights Reserved.